أذيع البيان المرفق في خطبة الجمعة بمسجد الهجرة بودنوباوي ظهر اليوم

الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار المنتخب ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو نادي مادريد للحكماء الديمقراطيين
الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار المنتخب ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو نادي مادريد للحكماء الديمقراطيين

بسم الله الرحمن الرحيم

 الجمعة 27 رمضان الموافق 25 يوليو 2014م

تراحم الأرحام والتواصل الاجتماعي أمران مطلوبان بين الناس حتى إذا اختلفوا فكرياً، أو سياسياً، أو مذهبياً أو حتى ملياً.

أثناء الفترات الماضية حدثت في بعض أوساط كياننا جفوة أسرية وأخرى اجتماعية.

 آن الأوان أن نزيل هذه الجفوة، ومناسبة العيد أولى بذلك.

 وكخطوة في هذا الطريق أدعو الأهل من أسرة الإمام المهدي وخلفائه ومن أسر كافة الكيان الأنصاري والسياسي لتناول إفطار رمضان ضمن (إفطار المساكين) الذي سنه الإمام عبد الرحمن اليوم الجمعة اليتيمة في مسجد الهجرة، كما أدعوهم لتناول فطور يوم العيد في بيت الإمام المهدي.

تلبية هاتين الدعوتين في الإطار الأسري والاجتماعي، أما المسائل الأخرى فهي مرهونة بوقتها، وبالضوابط المؤسسية اللازمة، والله ولي التوفيق.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*