أضواء على مؤتمر: الإسلام والتحديات المعاصرة في ظلال رسالة عمان

دولة الحبيب الإمام الصادق المهدي حفظه الله ورعاه رئيس حزب الأمة القومي وإمام أنصار الله ورئيس الوزراء الشرعي والمنتخب للسودان وعضو مجلس التنسيق الرئاسي لقوى نداء السودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو اللجنة التنفيذية لنادي مادريد للحكماء والرؤساء السابقين المنتخبين ديمقراطياً والمفكر السياسي والإسلامي

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

أضواء على مؤتمر:

 الإسلام والتحديات المعاصرة في ظلال رسالة عمان

قراءة الحبيب الإمام الصادق المهدي للمؤتمر المنعقد في عمان (27-29/4/2017م)

1/5/2017م

بسم الله الرحمن الرحيم

تلبية لدعوة كريمة من اللجنة التحضيرية لهذا المؤتمر برئاسة د. عبد السلام العبادي فقد أمضينا في هذا المؤتمر يومين في الفترة من 30 رجب إلى 2 شعبان 1438هـ الموافق 27-29 أبريل 2017م.

كان مؤتمراً محضوراً حضره علماء وساسة وفقهاء ومن بينهم ثلة من النساء ومن الشباب وكان التحضير جيداً وكان المحاضرون وكذلك المناقشون على درجة جيدة من الأداء.

ولأنني في مثل هذه المؤتمرات أحرص على المشاركة وعلى حضور كل الجلسات والمناقشات فإنني أحرص كذلك أن أدون خلاصة لأهم ما دار فيها بصورة انتقائية تركز على الأهم والمهم.

كانت مساهمتي المباشرة في الجلسة الافتتاحية وقد نشرت على نطاق واسع.

وفيما يلي أدون النقاط الأهم في 12 بند:

1. تطرق كثيرون لأهمية تحرير المصطلحات لضبط المعاني ما يوجب إصدار معجم بالمصطلحات الجديدة.

مثلاً عبارة إرهاب لا علاقة لها بـ (تُرْهِبُونَ)[1] في القرآن ففي القرآن المعنى الهيبة المطلوبة حتى تكفوا العدوان عليكم.

الإرهاب المقصود هنا هو العنف المباغت ضد الأفراد والممتلكات لتحقيق هدف خاص أو عام بترهيب الأهداف المقصودة. هذا العنف لا يراعي ضوابط القتال الشرعية ولا الوضعية.

وفي الوقت الحاضر فإن القاعدة تهدف لتحرير بلاد المسلمين من الوجود الأجنبي وداعش تقيم ما سمته خلافة وفي الحالين فإنهما يقولان بفكر تكفيري ويتبعان عنفاً رهيباً مصحوباً بإعلام عالي التقنية ويحرصان على تجنيد الشباب من أكبر عدد من الجنسيات.

إن عنف القاعدة وداعش يقول بفهم تكفيري للولاء والبراء ويمارسان التطرف والعنف في خلاف للأذن بالقتال في الإسلام الذي يقوم على (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُواۚ وَإِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ)[2] ويخالفان أسلوب الدعوة القائم على: (ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِۖ)[3]. ما كانت القاعدة لولا غزو أفغانستان. وما كانت داعش لولا احتلال العراق فقد كانت العوامل الخارجية روافع قوية لهما.

في الجلسة الأولى تركز الحديث عن تبرئة الإسلام من التطرف والإرهاب.

الإرهاب كوسيلة احتجاج عرفته كل الثقافات وقد مورس باسم الإسلام ولكنه لا يراعي إحكام الإسلام في الجهاد ولا أحكام الإسلام في الاحتجاج.

2. في الجلسة الثانية تناول الحديث تكريم الإسلام للمرأة ولكن فقه الجمهور اضطهدها. وذكر أن الإسلام إذا قورن بالأديان الأخرى فقد أنفرد بإنصاف المرأة. وبالنسبة لحقوق المرأة في الحضارة الحديثة وعلى ضوء المستجدات فالمطلوب القيام باجتهاد عقلاني وإحاطة بالواقع لتطوير فقه حقوق المرأة. اجتهاد جديد تسنده نصوص الوحي فقوله تعالى (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍۚ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ)[4]. آية تقر للمرأة بالولاية وبالأمر بالمعروف الذي يدخل في كل وجوه الحياة.

والمهم الحديث عن حقوق المرأة كجزء لا يتجزأ من حقوق الإنسان. ما يقر للمرأة كإنسان بحقوقها وما يوجد من اختلاف فإنه اختلاف تكامل لا ينقص من حقوقها الإيمانية والإنسانية.

هذا تفصله آية (وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا)[5].

حقائق الدين واضحة وهي أساس هذه الحقوق ولكن التدين وهو اجتهاد بشري انتقص حقوقها. وورد أنه لا تناقض بين كامل حقوق المرأة والأنوثة فلا تحتاج للتشبه بالرجال بل تمارس حقوقها الإيمانية والإنسانية من منطلق أنوثتها.

وانتقد اتخاذ بعض الشابات نماذج رائجة في الإعلام المعاصر كقدوة. وذكرت باحثة شكوى المرأة من طغيان ذكوري في ثقافتنا ومن ظلم الموروث الاجتماعي للمرأة.

3. تناول البحث أن ثمة ثلاث علل تواجه مجتمعاتنا هي بسبب الطغاة، والغزاة، والغلاة. وعلى الخطاب الديني الآن أن يتصدى لهذه العلل. أما الطغيان فعلاجه قيام ولاية الأمر على المشاركة، والمساءلة، والشفافية، وسيادة حكم القانون. والترياق ضد الغلاة هو بيان وسطية الإسلام التي تمنع التطرف. الخطاب الإسلامي ينبغي أن يجانب الإفراط والتفريط.

كل خطاب يمارس السب والشتم يخرج من مقاصد الشريعة. ومن صفات الغلاة الاستشهاد الانتقائي. وتحريف الكلم عن مواضعه والتعصب وهي صفات الخطاب الطائفي الذي يرفضه الإسلام. أما الغزاة فإنهم يتحالفون مع الطغاة لمصالحهم ويرجى حرص القيادات المحافظة على حرية القرار الوطني وتجنب الاعتماد على الآخر الأجنبي. وفي خطابي في الجلسة الافتتاحية تعرضت للحروب التي تدور داخل البلدان الإسلامية وفيما بينها خاصة الحروب الطائفية بين أهل السنة والشيعة وقلت أن هذه الأمور لن تحسم بالقوة والمطلوب العمل على وقف هذه الحروب وإبرام اتفاق تعايش بين أهل القبلة على أساس أنهم جميعاً يؤمنون بالتوحيد، والنبوة، والمعاد، والأركان الخمسة، ومكارم الأخلاق. ما عداها عقائد مذهبية واختلافات حول أحداث تاريخية لا يرجى حسمها بل يتعايش الجميع رغم الاختلاف حولها (ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ)[6].

4. نزل القرآن للناس كافة فخاطب أهل الكتاب على أساس وحدة الدين في أمر التوحيد والنبوة والمعاد ومكارم الأخلاق. وألزم القرآن الناس التعامل مع كافة أهل الملل غير الكتابية بآية: (لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ)[7]. والبر معناه كما قال القرافي: “الرفق بهم، وسد حاجة فقيرهم، ودعوتهم بالتي هي أحسن”.

5. شارك في المؤتمر وفد كبير من اندونيسيا وركزوا على أن الإسلام قد دخل بلادهم سلمياً. وصارت أكبر بلد إسلامي من حيث عدد السكان. وممارسة الإسلام فيها تمتاز بالاعتراف بالتنوع الإثني والديني والثقافي حرصاً على السلام الاجتماعي، نعم دخلت دعوات إسلامية متطرفة بل تمارس الإرهاب. ولكن غالبية السكان يرون أن الإسلام يقبل التعددية الثقافية وأنه لا يتعارض مع الممارسة الديمقراطية. هذا ما يرجى تقديره ورفض نهج الغلاة.

6. لا تناقض بين الهوية والحداثة فمن أضاع هويته يفقد القدرة على استصحاب الحداثة بصورة إيجابية.

الحضارة الحديثة اكتشفت نواميس الكون وطورت العلوم والتكنولوجيا. إن الله قد (عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ)[8]. وهم اكتسبوا هذه المعارف ينبغي أن نتعلمها كإرث مشاع للإنسانية كلها. ولكن للغرب ثقافات ذات قيم ذاتية تتعلق بهم نعلمها ولا نقلدها.

علينا أن نتعامل مع التراث بصورة تحافظ علي ثوابته وتتخلى عن متحركاته المرتبطة بزمانها ومكانها. إي أن نتعامل اجتهادياً مع الوافد من ماضينا ونعتبره أساساً لهويتنا وأن نحرص على الإلمام بالوافد من عصرنا لاكتساب معارفه في كل مجالات العطاء الإنساني مع استبعاث العوامل الذاتية للثقافة الأوربية.

7. نحن محتاجون لقراءة صحيحة لأوربا وفي هذا المجال فان للجاليات الإسلامية والعربية دوراً مهماً في المساهمة معنا بتعريف موضوعي ومن الداخل لهذه الحضارة القوية.

وسوف يساعدوننا في فهم ظاهرة الإسلاموفوبيا وتقدم اليمين المتطرف في كثير من البلدان الغربية. هذه الظاهرة نسبت للأنشطة الإرهابية التي تمارس حركاتها باسم الإسلام.

ولكن هنالك عوامل أخرى مهمة كالحالة الديمغرافية التي تنذر بانخفاض أعداد السكان الأوربيين الأصليين وزيادة أعداد الوافدين إليهم ما يهدد هويتهم الثقافية في نظر كثير منهم.

هذه المخاوف يعززها أن الإسلام يمثل اليوم قوة ثقافية غالبة رغم ضعف الدول الإسلامية السياسي.

ما يزعج كثيرين جاذبية الإسلام في أن القرآن أوثق كتاب مقدس وأن النبي محمد صلى الله عليه وسلم الأول في تاريخ الإنسانية وتاريخه معلوم وموثق خلافاً لتواريخ الأنبياء الآخرين.

إن كتاب مايكل هارت عن المائة شخصية الأكثر تأثيراً في تاريخ الإنسانية والذي اختار محمد صلى الله عليه وسلم الأول جزء من أدبيات مماثلة.

فروبرت شيدينغر عالم الأديان المقارنة الأمريكي نشر كتاباً العام الماضي بعنوان “هل كان المسيح مسلماً” وأجاب بعد حجج قدمها في الكتاب بنعم. هذا معناه وجود ظاهرة الإسلاموفيليا إلى جانب الإسلاموفوبيا وهما لدى كثير من الأوربيين يعززان الشعور بالخوف من الإسلام. هذا من الأسباب المهمة لرفض انضمام تركيا للاتحاد الأوربي.

هذا التخوف من الإسلام الذي كان القادة الإسرائيليون أكثر المعبرين عنه اعتبار الإسلام هو العدو الإستراتيجي الأول بعد انهيار الاتحاد السوفيتي تبنته مراكز غربية كثيرة وعبرت عنه بالخوف على الهوية الأوربية.

على عقلاء أمتنا وعقلاء الغرب إجراء حوار موضوعي بهدف الاتفاق على شروط التعايش السلمي والتفاعل الايجابي لا سيما وقد صار الإسلام هو الدين الثاني بعد المسيحية في الغرب الذي جعل السيدة مرغرين المتحدثة باسم الاتحاد الأوربي تقول: “أوربا هي الإسلام والإسلام هو أوربا بمعنى الوجود الإسلامي الأصيل في الغرب الآن.

8. عالمنا العربي الإسلامي عامة يتصف بغياب التنمية الحقيقية نعم تنمية ريعية في بعض بلدانه وتنمية حقيقية في بلد إسلامي واحد أو اثنين ولكن في الغالب غياب للتنمية الحقيقية ولتوطين التكنولوجيا الحديثة ولانتشار الفقر بصورة فيها قلة ثرية وأكثرية معدمة وعطالة واسعة بين الشباب.

هذه الحالة تتناقض مع مقاصد الشريعة التي فيها تأمر آيات القرآن بالعدالة الاجتماعية وتفصل أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم مقولات عدالية: ما روى الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم: ” مَنْ كَانَ مَعَهُ فَضْلُ ظَهْرٍ فَلْيَعُدْ بِهِ عَلَى مَنْ لَا ظَهْرَ لَهُ وَمَنْ كَانَ لَهُ فَضْلٌ مِنْ زَادٍ فَلْيَعُدْ بِهِ عَلَى مَنْ لَا زَادَ لَهُ قَالَ فَذَكَرَ مِنْ أَصْنَافِ الْمَالِ مَا ذَكَرَ حَتَّى رَأَيْنَا أَنَّهُ لَا حَقَّ لِأَحَدٍ مِنَّا فِي فَضْلٍ”[9]. وقول النبي صلى الله عليه وسلم: ” مَا آمَنَ بِي مَنْ بَاتَ شَبْعَانا وَجَارُهُ جَائِعٌ إِلَى جَنْبِهِ وَهُوَ يَعْلَمُ بِهِ”[10].

مالياً مبادئ وأحكام الإسلام تتطلب إجراءات مالية ضرائبية لسد حاجة المجتمع وحاجة الفقراء فوق حدود الزكاة. وتتطلب إجراءات اقتصادية في الاستثمار والإنتاج بهدف تحقيق التنمية المجدية والعادلة.

الأبحاث التي تقدم في الجامعات اتضح أن 96% منها تستهدف نيل الدرجات العلمية من ماجستير ودكتوراة. ولكن في الغرب الآن شركات للبحث العلمي والتكنولوجيا هدفها تطوير الاستثمار والتنمية.

هذا النهج ينبغي الاقتداء به لأنه يجعل الاهتمام بالأبحاث والمعارف مرتبطاً بالنفع التنموي المعنى الذي يشير إليه الحديث النبوي: “اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عِلْمٍ لَا يَنْفَعُ”[11].

9. ينبغي أن نحرص في مؤتمرنا هذا على إصدار توصيات محددة وإلحاق ما سبقها من توصيات المؤتمرات المماثلة لتحقيق تراكم يزيد من تأثير هذه التوصيات. ويرجى تكوين مرصد لمتابعة تأثير هذه التوصيات على الواقع.

10. ينبغي أن نراجع الموقف من حكم الردة. هذا الموقف يعود لحديثين هما حديثا أحاد: “من بدل دينه فاقتلوه”. وحديث: “من فارق الجماعة يقتل”. هذان الحديثان يتعارضان مع القرآن الذي فيه: (وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْۖ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْۚ)[12] وقوله تعالي: (لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ)[13]. والواقع اليوم أن من يبدلون أديانهم لصالح الإسلام هم الأكثر عدداً أي أن الواقع يؤيد حرية الاعتقاد الديني. إن الفهم الخاطئ لموضوع الردة استغلته حركات خوارج العصر لاستباحة دماء وأموال الناس دون وجه حق.

11. إن ما نعقد من مؤتمرات يؤمها العلماء والخبراء والفقهاء وتدرس القضايا المختلفة وتصدر التوصيات المناسبة . ولكن هنالك فجوة بين هذا الاجتهاد المهم وصناع القرار في البلاد الإسلامية.

إن المطلوب لردم هذه الفجوة هو أن تقوم ولاية الأمر علي المشاركة والمساءلة والشفافية وسيادة حكم القانون. ما لم يتحقق ذلك سوف تظل الفجوة بين التنظير والتفعيل مستمرة. هذه الفجوة تفتح الباب لفراغ تتمدد عبره حركات الدعوة للثورة أو حركات الغلاة الساعية لاستبدال الواقع بطفراتها خارج التاريخ.

لا يكفي العمل لمنع حركات التغيير الثورية أو حركات الغلاة الإرهابية الإجراءات الأمنية وحدها بل المطلوب هو سد الفراغات التي تستدعي تلك الحركات أي عدم الاكتفاء بالإجراءات الأمنية والتصدي للأسباب فإذا بقيت الأسباب فإن أية إجراءات لن تمنع مغامرات القفز إلى الإمام أو القفز إلى الوراء.

ختاماً: إن لإعلان عمان وتداعياته ولمؤتمرنا هذا ومثيلاته إثراءً مهماً في بناء رأي عام مهم يتصدى باجتهاد إسلامي للتحديثات المعاصرة.

والله ولي التوفيق.

___________________________________________________________

[1] سورة الأنفال الآية (60)
[2] سورة الحج الآية (39)
[3] سورة النحل الآية (125)
[4] سورة التوبة الآية (71)
[5] سورة الأحزاب الآية (35)
[6] سورة الأنعام الآية (164)
[7] سورة الممتحنة الآية (8)
[8] سورة العلق الآية (5)
[9] صحيح مسلم
[10] رواه الطبراني
[11] مسند أحمد بن حنبل
[12] سورة الكهف الآية (29)
[13] سورة البقرة الآية (256)

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*