الحبيب الإمام الصادق المهدي في الحلقة الأولى من شهادته على العصر

جريدة الجريدة - الأثنين 24 أغسطس 2015 العدد 1501 الصفحة 9
جريدة الجريدة – الأثنين 24 أغسطس 2015 العدد 1501 الصفحة 9

الإمام الصادق المهدي في حواره مع أحمد منصور:

عائلتنا مرت بكثير من النكبات وهذه واحدة منها… كل الذكور قتلوا..عدا جدي عبدالرحمن

كتشنر: المهدي وخليفته وراتب المهدي أنا قتلتهم وأنهيت صلتهم بالحياة

أسرتنا كانت أشبه بعصبة قبائل، وهذا محا أي نوع من الشعور بالامتياز

الإمام عبدالرحمن كان يمزح مع أحمد سليمان أحد قادة الحزب الشيوعي، فقال له أنتم تتحدثون عن المكافحين، مــا وصــفــك لشخص يعيش هــو وأســرتــه فــي ظــل شجرة؟ 

الأثنين 24 أغسطس 2015

تُوثق قناة الجزيرة القطرية عبر ( برنامج شاهد على العصر) الذي يقدمه الإعلامي أحمد منصور للإمام الصادق المهدي، ولازالت الحلقات متواصلة وشيقة ولتسيير المتابعة رأت (الجريدة) نشر الحلقات ..وافق مكتب الإمام مشكوراً على ذلك وأرسل الحلقات محررة وهي جديرة بالإهتمام لمافيها من معلومات ثرة تتوفر لأول مرة.
الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار المنتخب ورئيس الوزراء الشرعي للسودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو نادي مادريد للحكماء الديمقراطيين والمفكر السياسي والإسلامي
الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار المنتخب ورئيس الوزراء الشرعي للسودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو نادي مادريد للحكماء الديمقراطيين والمفكر السياسي والإسلامي

أحمد منصور: ولد الصادق المهدي في العباسية بأم درمان في السودان في الخامس والعشرين من ديسمبر عام ۱۹۳٥ م، والده هو الصديق المهدي مؤسس حزب الأمة وإمام الأنصار خلفاً لجده عبد الرحمن المهدي، التحق الصادق المهدي بداية في جامعة الخرطوم لدراسة الهندسة الزراعية لكنه تركها وانتقل لدراسة الاقتصاد والسياسة والفلسفة في جامعة أوكسفرد في بريطانيا، التي تخرج منها عام ۱۹٥۹ م (الإمام تخرج في ۱۹٥۷ – المكتب الخاص للإمام)، انغمس بعد عودته للسودان في العمل السياسي، وكان من أبرز المناهضين لنظام عبود العسكري حيث تولى رئاسة الجبهة الوطنية الموحدة المعارضة (الجبهة القومية المتحدة- المكتب) للنظام العسكري حتى سقوطه في العام ۱۹٦٤ م، شارك في صياغة ميثاق ثورة أكتوبر عام ۱۹٦٤ م، كما اختير في نوفمبر من نفس العام رئيسا لحزب الأمة. انتخب رئيساً لوزراء السودان للمرة الأولى في شهر يوليو عام ۱۹٦٦ م وبقي في منصبه حتى منتصف مايو عام ۱۹٦۷م. ترأس الجبهة الوطنية المعارضة لنظام جعفر نميري بين عامي ۱۹۷۲ م و ۱۹۷۷ م. شارك في ثورة أبريل عام ۱۹۸٥ م التي أطاحت بنظام نميري العسكري. انتخب مرة أخرى رئيساً لوزراء السودان في السادس من مايو عام ۱۹۸٦ م، وبقي في منصبه حتى أطاح به الانقلاب الذي قاده عمر البشير في الثلاثين من يونيو عام ۱۹۸۹ م، يتولى الصادق المهدي إمامة الأنصار علاوة على رئاسته لحزب الأمة. ولم يتوقف نشاطه السياسي بعد الإطاحة به. وقد أدى نشاطه السياسي لاعتقاله عدة مرات. نتابع في هذه الحلقة والحلقات القادمة شهادته على عصر السودان الحديث..

الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار المنتخب ورئيس الوزراء الشرعي للسودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو نادي مادريد للحكماء الديمقراطيين والمفكر السياسي والإسلامي
الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار المنتخب ورئيس الوزراء الشرعي للسودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو نادي مادريد للحكماء الديمقراطيين والمفكر السياسي والإسلامي

أحمد منصور: فضيلة الإمام مرحبا بك، أخيرا بعد سنوات طويلة من الزيارات والترتيبات والتحضيرات، سنبدأ في تسجيل شهادة على العصر.

الإمام الصادق: إن شاء ﷲ. بسم ﷲ الرحمن الرحيم، أنا يطيب لي جداً أن أشارك في هذا البرنامج، لأنه في الحقيقة يمثل التاريخ الحي. الغربيون كثيرا ما يكتبون تجاربهم في مذكرات بعد أن يخرجوا من المسؤولية، ولكننا في تراثنا نتورع عن ذلك. تجد هذا الورع إما لأن هناك عيوب نحمد لله على سترها، أو هناك محامد نلتزم بأن (فَلا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ) ولكن برنامج مثل هذا هو شهادة، ولا ينبغي أن تُكتم الشهادة، ولذلك اعتقد أن هذا البرنامج يسد فجوة كبيرة في أنه يعطي الفرصة
للتأريخ الحي أن يسمعه ويشاهده الناس، ولذلك أرحب جداً بهذا البرنامج ويسرني أن أقدم ما عندي.
أحمد منصور: نشكرك ونشكرك أيضا على هذه الشهادة ونشكرك على وجودك معنا في هذا البرنامج. أنت ولدت في العباسية في أم درمان في ۲٥ ديسمبر ۱۹۳٥ م، كيف كانت نشأتك في بيت آل المهدي؟

الإمام الصادق: عادية للغاية، نحن نشأنا في العباسية، وهي حي من الأحياء للناس متوسطي الحال، واختارته السلطة المحتلة لأسرتنا لنكون تحت مراقبة (الضبطية)..

أحمد منصور: ما هي الضبطية؟

الإمام الصادق: الضبطية هي المركز الأمني الذي يحكم أم درمان، فاختير لنا هذا الموقع. وهناك ولدت وكانت حياتنا بكل معنى الكلمة عادية للغاية ليس فيها أي تمييز من ناحية طبقية، أو من ناحية الحي حي مميز.

أحمد منصور: يعني أنك تشير هنا إلى أن البريطانيين من بعد ما قام جدك بقتل المندوب البريطاني اضطهدوا العائلة؟

الإمام الصادق المهدي: عائلتنا مرت بكثير من النكبات وهذه واحدة منها. بعد ما غزا كتشنر السودان سلط على أسرتنا
شخص (سلاطين)، وسلاطين هذا كلف بأن يضغط على الأسرة وأن يضطهدها بصورة مركزة.

أحمد منصور: ما هي أشكال الاضطهاد؟

الإمام الصادق المهدي: أولا كل الذكور تقريباً قتلوا (منصور: من آل المهدي) نعم، ومن لم يقتل أسر في رشيد بمصر.

أحمد منصور: سنة كم هذا؟

الإمام الصادق: سنة ۱۸۹۹م. الذين لم يقتلوا أسروا. الشخص الوحيد الذي لم يقتل ولم يؤسر كان جدي عبد الرحمن.

أحمد منصور: يعني جدك عبد الرحمن هو الذي حفظ نسل العائلة؟

الإمام الصادق: نعم هو الذي ضرب ليموت وهو في سن ۱۳ سنة.

   أحمد منصور: هو جدك عبد الرحمن ولد في سنة ۱۸۸٥ ؟

الإمام: ۸٥ ، هو ولد مباشر ة بعد وفاة الإمام المهدي، المهم هو ضُرب على أساس أنه سيموت. في نفس الموقعة التي ضرب فيها، قبله قتل أخواه الفاضل والبشرى والخليفة شريف، وقرروا أن المطلوب أن يقذف بهم في النهر، يثقلوا بالحجارة حتى لا تكون لهم قبور تزار. وهو ضرب فعلاً ولكن أراد لله ألا يموت. تركوه باعتبار أنه سيموت بنزيف جرحه (منصور: اعتبروه ميتاعتبروه ميت. فالأسرة مرت بنكبة شديدة جداً. وهذه النكبة تعافى منها أهلنا بعد حين، ولكن كانت حكومة النظام الغازي، الاحتلال البريطاني، قال كتشنر: المهدي وخليفة المهدي وراتب المهدي أنا قتلتهم وأنهيت صلتهم بالحياة، من يبحث عنهم سنلحقه بهم، فكانت نشأة في عداء شديد في ظل النظام الغازي البريطاني.

أحمد منصور: ما هي العوامل الأساسية التي أثرت في هذه الطفولة التي نشأت فيها في عائلة دينية كان فيها زعامة تاريخية مضطهدة من الاحتلال البريطاني؟

الإمام الصادق: أولاً كانت قصص وتواريخ المهدية بطولات تروى لنا ملحقة ببطولات الصدر الأول للإسلام، وكنا فعلا نعتبر أن هذه الحركة إحياء وتجديد للإسلام، وواجهت ما واجهت من عثرات ومجاهدات، فكان هذا مصدر فخر رغم الفقر الشديد. مرة الإمام عبد الرحمن في مناسبة كان فيها تعاون فيها بيننا، بين حزب الأمة والشيوعيين، سنة ۱۹٥٥م وكان يمزح مع أحمد سليمان أحد قادة الحزب الشيوعي، فقال له أنتم تتحدثون عن المكافحين، ما وصفك لشخص يعيش هو وأسرته في ظل شجرة، لا مأوى لهم غير هذا الظل، ولا يجدون ما يقتاتون به، ومرة أنا (هو) كنت ماشياً فصادفت أن وطئت شيئاً رطباً فأكلته ولا أعرف ما هو، ماذا تسمى هذا إذا كان ما تشيدون به هم الطبقة العاملة المكافحة ماذا تصف أشخاص هذه بداية حياتهم في السلم الاجتماعي؟ فضحك أحمد سليمان وقال حقيقة هذا خارج الشاشة الاجتماعية بتاعتنا.

أحمد منصور: كيف كان الوضع التعليمي الذي التحقت به في السودان تحت الاحتلال البريطاني؟

الإمام: كل أطفال السودان يبدأون بالخلوة.

أحمد منصور: كتاتيب تحفيظ القرآن؟

الإمام: نعم تحفيظ القرآن والتربية، لأنها هي تربي الأطفال على الاعتماد على النفس.

منصور: من أي عمر يبدأون في الخلوة؟

الإمام: خمسة سنين.. ستة سنين، فهناك..

منصور: ما هو نظام الخلوة؟

الإمام: الخلوة النظام التربوي فيها أشبه بنظام الكشافة، نحن مثلاً اللوح هو خشب، نعمل له جير لكي يمسك الحبر، والحبر
نصنعه من السكن والصمغ والماء، وهذا حبرنا يسموه (العَمَار)، كذلك نكتب بأقلام من البوص على اللوح نفسه، وهكذا. الضوء هو شيء يسمى (التقابة) وهي مجموعة من الحطب نشعل فيها النار، وتنير لنا ما حولها.

منصور: أنتم كنتم تبيتون في الخلوة؟

الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار المنتخب ورئيس الوزراء الشرعي للسودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو نادي مادريد للحكماء الديمقراطيين والمفكر السياسي والإسلامي
الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار المنتخب ورئيس الوزراء الشرعي للسودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو نادي مادريد للحكماء الديمقراطيين والمفكر السياسي والإسلامي

الإمام: لا، بعض الخلاوي في السودان فيها داخليات، والآن تطورت هذه المسألة. لكن في وقتنا كنا نبيت في بيوتنا ونأتي مع صلاة الصبح للفكي، والفكي هذا هو معلم القرآن، وهو يعلمنا القرآن للحفظ لا تفسير ولا فقه فقط الحفظ، فالخلوة هي مدخل الأطفال.

منصور: كم ساعة تقضون في الخلوة؟

الإمام: اليوم كله، ما في ساعات.

منصور: ما فيش مدرسة؟

الإمام: في ذلك الوقت، قبل المدرسة. بعدين دخلت المدرسة العتبة الأولى من التعليم النظامي نسميها (الكتاب)، هي سنوات قبل الابتدائي ثم الثانوي ثم الجامعة. فالكتاب درسته في مكانين في الجزيرة أبا لأن أبي كان يتنقل، وحيث يتنقل نتنقل معه في الدراسة. في الجزيرة أبا كانت هناك مدرسة كتاب هي الأولى من بين المدارس الكتاب في السودان، والأحفاد ومدارس الأحفاد هذه أنشأها الشيخ بابكر بدري، وهو من رواد العلم والمعرفة في السودان والتعليم وسماها الأحفاد باعتبار أن هؤلاء هم أحفاد الرجال الذين قاتلوا في الجهاد مع الإمام المهدي، سمى هذه المؤسسة الأحفاد .. درست الكتاب في الجزيرة أبا وفي الأحفاد.

منصور: كم سنة الكتاب؟

الإمام: أربعة.

منصور: قبل كل هذا الأول الخلوة بعدين الكتاب بعدين الابتدائي؟

الإمام: نعم.

منصور: وأنت بتدخل الابتدائي كدة كم سنة؟

الإمام: الابتدائي أربعة سنوات أيضا.

منصور: وأنت عمرك كم سنة بتدخل.

الإمام: يعني يتوقف، ولكن إذا كان دخلت الكتاب في سن ستة يبقى عشرة.

منصور: سنوات الدراسة بهذه الطريقة ليست سنوات سهلة كما يدرس الطلبة الآن ما الذي تركته في نفسك وفي حياتك؟

الإمام: أنا في الحقيقة استفدت جدا غير التعليم التواصل الاجتماعي بيننا وبين الطلبة بخلفيات مختلفة،۰فكانت أكثر حاجة مفيدة هي هذا التدريب، هناك ناس مثلا لا يعلمون أولادهم في مدارس عامة خوفا من هذا الاختلاط، ولكن نحن في أسرتنا لم يكن هناك حذر من هذا النوع، ولذلك دخلنا مدارس الكتاب والخلوة قبله بصورة مندمجة مع المجتمع حولنا بدون أية خصوصية.
منصور: كنت تشعر أنك أنت جدك المهدي وانك ابن الزعامة الدينية وانك أنت أحسن من الأولاد الحواليك؟
الإمام: الغريبة لا المجتمع عنده هذه التصنيفات، لكن نحن في أسرتنا نشأنا بصورة مختلفة تماما، ، لأن الإمام المهدي نفسه حرص على أنه يتزوج من القبائل المختلفة ويزوج للقبائل المختلفة، ولذلك أسرتنا كانت أشبه بعصبة قبائل، وهذا محا أي نوع من الشعور بالامتياز. هناك بعض الأسر في السودان: أسر الأشراف وأسر القبائل الكبيرة ينشئون أطفالهم بصورة فيها درجة من الخصوصية، ولكن نحن في أسرتنا أستطيع أن أقول كل قبائل السودان بصورة أو أخرى ممثلة. حتى أنه..
منصور: (مقاطعاً) بس دي كتيرة، يعني مثلا منصور خــالــد فــي كتابه لــســودان أهـــوال الحرب وطموحات السلام يقول: (الــســودان كما نـــعـــرفـــه اليوم لم يـــبـــرز إلـــــــى الوجود إلا في القرن التاسع عشر فالرقعة من الأرض التي تضام فيها
خمسمائة جماعة قبلية بجانب جماعات فرعية أخرى تتحدث جميعها ما يقرب من مائة وخمسين لغة لم تتوحد تحت ظل حكومة مركزية واحدة إلا على يد المستعمرين الأتراك في العام ۱۸۲۱ م)، هذه الدولة بقيت حتى الانقسام سنة ۲۰۱۱ م. أنت كدة جدك ما خلاش.. دي خمسمائة قبلية.
الإمام: في أسرتنا في عصبة قبائل وليس كل القبائل السودان، لكن المهم في قبائل السودان وهذا هو مربط الفرس، قبائل السودان فيها قوميات خمس تقريباً: عربية، زنجية، بيجاوية، نوبية ونوباوية.
منصور: نوبية ونوباوية؟ إيه الفرق بيناتهم؟
الإمام: الفرق بيناتهم واحدين يمثلون النوبة كما في مصر، والآخرون يمثلون سكان جبال النوبة، وهؤلاء من الناحية الإثنية مختلفون، وإن كان كثير من الناس يعتقدون أن هناك أصول مشتركة.. درسوا لغة النوبة في المنطقتين ووجدوا هناك تشابهاً بين اللغات، ولكن المهم هناك أسر في السودان بسبب شرفها لا تتزوج ولا تزوج للآخرين، لكن نحن في أسرتنا كانت هذه المسألة مفقودة. يعني المهدي نفسه مرة كان مسرعاً ليحضر ولادة واحدة من زوجاته، زوجة أخرى رأته تعثر في طريقه فقالت له لماذا أنت مسرع؟ هي ما ولدت غير بنت! يعني كأن ولادة البت شيء لا يؤبه به، فقال لها: البت هينة البت بتجيب الفارس من بطنها والعالم من بطنها وبتجيبوا جاهز من أهله عن طريق المصاهرة يعني، أنا أرجو لله أن يعطيني مائة بنت عشان اربط بها القبائل، هذا كان نهجه وهو مختلف من نهج كثير من الأسر أسر الأشراف وأسر القبائل الكبيرة الذين يجتهدون لكي يحافظوا على السلالة.
ونواصل
رصد وتحقيق المكتب الخاص للإمام الصادق المهدي
الجريدة

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*