الحبيب الإمام الصادق المهدي يدعو لمناقشة أخطاء السياسة الامريكية تجاه السودان

سماحة دولة الحبيب الإمام الصادق المهدي حفظه الله ورعاه رئيس حزب الأمة القومي وإمام أنصار الله ورئيس الوزراء الشرعي والمنتخب للسودان وعضو مجلس التنسيق الرئاسي لقوى نداء السودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو اللجنة التنفيذية لنادي مدريد للحكماء والرؤساء السابقين المنتخبين ديمقراطياً والمفكر السياسي والإسلامي

 

 

 

الأربعاء 26 يوليو 2017

الخرطوم: انتقد الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الامة القومي السياسة الأمريكية تجاه السودان وقال هناك أخطاء أساسية في السياسة الامريكية بدليل اعترافهم باخطائهم في افغانستان وفي العراق التي انتجت القاعدة وداعش .

ودعا في حواره مع وكالة السودان للانباء الي ضرورة تقييم الموقف الامريكي من كل الجوانب ومناقشة اخطاء السياسة الأمريكية من زاوية سودانية وتقديم حلول لصانعي السياسية الامريكية لترشيد سياساتهم بالصورة الصحيحة ، مبينا ان امريكا معترفة بأن تعاملها مع السودان علي اساس العقوبات خطأ.

وقال ” التعامل مع امريكا ضرورة معددا جملة من الاسباب والتناقضات الاساسية منها رغبتها في التعامل مع السودان وادخال مواطنيه ضمن مواطني ست دول ممنوعين من دخول اراضيها وتقول انه متعاون معها في مكافحة الارهاب وفي نفس الوقت تضعه على لائحة الدول الراعية للارهاب وضمن قائمة دول الاتجار بالبشر .

وشدد علي ضرورة الخروج من ذهنية أن أمريكا سيدة الكون والنظر الى ان العالم اصبح متعدد الاقطاب .واكد المهدي ان حزبه يدرس الرد على عدد من الدراسات المتعلقة بالعلاقة بين السودان وامريكا وتقديم حلول بشأنها .

وكالة سونا للأنباء

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*