الحبيب الإمام الصادق المهدي يناقش مع المبعوث الأميركي للسودان التطورات السياسية

الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار المنتخب ورئيس الوزراء الشرعي للسودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو نادي مادريد للحكماء الديمقراطيين والمفكر السياسي والإسلامي مع المبعوث الأمريكي الخاص للسودان وجنوب السودان السيد دونالد بووث
الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار المنتخب ورئيس الوزراء الشرعي للسودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو نادي مادريد للحكماء الديمقراطيين والمفكر السياسي والإسلامي مع المبعوث الأمريكي الخاص للسودان وجنوب السودان السيد دونالد بووث

القاهرة 14 ديسمبر 2014

إلتقى الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الامة القومي اليوم بالمبعوث الأميركي الخاص الى السودان وجنوب السودان في القاهرة ، وبحثا المستجدات على الساحة السياسية السودانية والتطورات الراهنة الأخيرة

كما بحثا التطورات والمستجدات على الصعيدين المحلي والدولي والوضع السياسي الراهن في السودان

وناقشوا “إعلان باريس” و”نداء السودان”، كمخرج لتحقيق السلام العادل والشامل والتحول الديمقراطي الكامل في السودان، كما بحثا الدور الذي يمكن ان تلعبه واشنطن في تحقيق السلام والاستقرار في السودان.

 وكان قد وقعت أحزاب سودانية معارضة وحركات مسلحة ومنظمات مجتمع مدني، في الثالث من ديسمبر الحالي، اتفاقا في أديس أبابا يسمى ب “نداء السودان” الذي لأول مرة وحد رؤى القوى المعارضة وجمع بينهما المدني والمسلح مطالبين فيه بوقف الحرب وإيصال الإغاثات الإنسانية وتحقيق السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل وتفكيك دولة الحزب الواحد لصالح دولة المواطنة والديمقراطية .

سودانيوز

.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*