الحبيب الإمام الصادق المهدي ينعي الشيخ عبد الله حسن أحمد

دولة الحبيب الإمام الصادق المهدي حفظه الله ورعاه رئيس حزب الأمة القومي وإمام أنصار الله ورئيس الوزراء الشرعي والمنتخب للسودان وعضو مجلس التنسيق الرئاسي لقوى نداء السودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو نادي مادريد للحكماء الديمقراطيين والمفكر السياسي والإسلامي
دولة الحبيب الإمام الصادق المهدي حفظه الله ورعاه رئيس حزب الأمة القومي وإمام أنصار الله ورئيس الوزراء الشرعي والمنتخب للسودان وعضو مجلس التنسيق الرئاسي لقوى نداء السودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو نادي مادريد للحكماء الديمقراطيين والمفكر السياسي والإسلامي

29/3/2016

بسم الله الرحمن الرحيم

نعي أليم

انتقل إلى رحمة مولاه الشيخ عبد الله حسن أحمد. المخلص ديناً ووطنية والذي تميز بتقوى اجتماعية بين أقرانه . في جماعته امتاز بعفة اللسان وتجنب الخصام. يعامل الآخر رغم الاختلاف بالحسنى ويجسد الإنسانيات السودانية.

اتفقنا مع جماعته حيناً لإحياء إسلامي ملتزم بحقوق الإنسان والديمقراطية آلية الشورى الحديثة ولبناء الوطن بصورة توفق بين الوحدة والتنوع الثقافي وتحقق التنمية بصورة تكفل العدالة الاجتماعية. تطلعات عبرنا عنها في مؤتمر القوى الجديدة. ثم في جماعة الفكر والثقافة الإسلامية.

واختلفنا معهم عندما شايعوا توظيف النظام المايوي للشريعة كمؤسسة عقابية. ثم عندما وظف نظام الإنقاذ الشعار الإسلام غطاء للشمولية وكان رحمه الله في ظرف التعاون صديقاً حميماً. وفي ظروف الاختلاف عدواً عاقلاً بريئاً من المخاشنة والسباب ومن حدة الاستقطاب.. محاولات تقارب لم تحقق مقاصدها ولكن يسجل له أجر المحاولة رحمه الله رحمة واسعة وتقبله مع الصالحين زيادة في إحسانه وتجاوزاً عن سيئاته.

وأحسن الله عزاء زوجه وأولاده وكافة أفراد أسرته الخاصة وأحسن عزاء زملائه في حزبه وسائر العشيرة السياسية والعزاء للوطن الذي قعد به الإخفاق والأمة التي يمزقها الاختراق وهم جميعاً في حاجة لرسل الوفاق (إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ)[1].

الصادق المهدي

[1] سورة البقرة الآية (156)

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*