بيان توضيحي من المكتب الخاص للحبيب الإمام الصادق المهدي

دولة الحبيب الإمام الصادق المهدي حفظه الله ورعاه رئيس حزب الأمة القومي وإمام أنصار الله ورئيس الوزراء الشرعي والمنتخب للسودان وعضو مجلس التنسيق الرئاسي لقوى نداء السودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو اللجنة التنفيذية لنادي مادريد للحكماء والرؤساء المنتخبين ديمقراطياً والمفكر السياسي والإسلامي

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان توضيحي

20/4/2017م

أوردت صحيفة الشرق القطرية في عددها الصادر يوم الأربعاء الموافق 19/أبريل 2017 في مقابلة بالدوحة ونشرتها بعض الصحف السودانية الصادرة صباح اليوم الخميس 20/4/2017م مفاده: “أن الإمام الصادق المهدي أشاد بوثيقة الدوحة لسلام دارفور مؤكدا أنها حققت تقدماً كانت تنقصه أبوجا وان جهوداً يبذلها لإقناع الحركات الدارفورية الرافضة للسلام للانضمام لوثيقة الدوحة”.

نؤكد أن هذا الخبر عاري تماماً من الصحة والصحيح أن الإمام الصادق المهدي قال أن الدوحة خطوة أوسع من أبوجا ولكن لم تشترك فيها القوي السياسية ولم تشترك فيها حركات مسلحة وبالتالي لا يمكن اعتبارها حل نهائي ولا بد من حوار جامع ينظر في القضية بأكملها.

إبراهيم علي إبراهيم
مدير المكتب

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*