تحالف المعارضة في السودان يأسف لتفاقم أزمة الخليج

سماحة دولة الحبيب الإمام الصادق المهدي حفظه الله ورعاه رئيس حزب الأمة القومي وإمام أنصار الله ورئيس الوزراء الشرعي والمنتخب للسودان وعضو مجلس التنسيق الرئاسي لقوى نداء السودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو اللجنة التنفيذية لنادي مدريد للحكماء والرؤساء السابقين المنتخبين ديمقراطياً والمفكر السياسي والإسلامي

 

 

 

الخرطوم/ بهرام عبد المنعم/ الأناضول – تأسّفت قوى “نداء السودان”، التحالف المعارض الرئيسي في البلاد، لـ”تفاقم أزمة الخليج”.

وأعربت قوى “نداء السودان”، في بيان وصل الأناضول نسخة منه اليوم الأحد، عن أملها في حل الأزمة الخليجية عبر الحوار في إطار الوساطة الكويتية.

ونداء السودان، يضم بجانب حزب الأمة بقيادة الصادق المهدي، أكبر أحزاب المعارضة، ثلاث حركات مسلحة تحارب في إقليم دارفور (حركة تحرير السودان ـ جناح عبد الواحد نور، وحركة تحرير السودان ـ جناح مناوي، وحركة العدل والمساواة السودانية بقيادة جبريل إبراهيم)، بجانب الحركة الشعبية قطاع الشمال، التي تحارب في مناطق متاخمة لجنوب السودان.

وفي السياق، أعلن المهدي، الذي يرأس أيضا المكتب التنفيذي للمنتدى العالمي للوسطية، عن “مشروع مبادرة شعبية لإيجاد حل للأزمة الخليجية”.

وقال المهدي، للأناضول، “لدينا مشروع مبادرة شعبية، باعتبار أن مبادرة الدول مُقيدة بمصالح دبلوماسية واقتصادية”.

وأضاف “حدَّدنا شخصيات غير حكومية، وطالبنا بلقاءات في الدول المختلفة في منطقة الخليج”.

وتابع: “للأسف كثير من الدول الغربية مستثمرة في الخلاف باعتباره مجالًا لبيع أسلحة للأطراف المقتتلة، لذلك نعتبرها فرصة لإنجاز مبادرة شعبية حدَّدنا معالمها”.

وأوضح المهدي، أن “الأمين العام لمنتدى الوسطية مروان الفاعوري، كتب خطيًا للدول المختلفة في منطقة الخليج لتحديد مواعيد لزيارتهم بشكل رسمي لإبلاغهم بفحوى المبادرة”.

وفي 5 يونيو/ حزيران المنصرم، قطعت كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر بدعوى “دعمها للإرهاب”، وهو ما نفته الدوحة، معتبرة أنها تواجه “حملة افتراءات وأكاذيب”.

وبشأن رفع العقوبات الاقتصادية الأمريكية عن السودان، أشار بيان تحالف “نداء السودان”، إلى أن “رفع العقوبات أمر مطلوب، لكنه يجب أن يُربط بوقف الحرب والتوافق على نظام حكم يبسط الحريات ويحقق الشفافية والعدالة ويمنع الفساد”.

وأوضح البيان، أن “رفع العقوبات عن السودان لم يعد له إلا جدوى نفسية وشيء من أثر دبلوماسي للحكومة، خاصة وأن السودان عليه عدة أحكام من الحكومة الأمريكية، فهو لا يزال في قائمة الدول التي ترعى الإرهاب”.

وأصدرت الولايات المتحدة، في الأيام الماضية قرارًا، يقضى بتأجيل رفع العقوبات الاقتصادية عن السودان لمدة ثلاثة أشهر أخرى، تنتهي في 12 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وفي سياق آخر، أشار بيان تحالف المعارضة، إلى أن “أي قرار يتخذ بشأن قوات (يوناميد) دون التأكد من جمع السلاح المنتشر في دارفور بشكل فوضوي، ومراقبة اتفاق السلام، يقع في إطار التخلي عن أهل دارفور وحمايتهم”.

وتنتشر في دارفور، منذ مطلع 2008، بعثة حفظ سلام مشتركة بين الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة (يوناميد)، يتجاوز عدد أفرادها 20 ألفًا من الجنود العسكريين وجنود الشرطة والموظفين، من جنسيات مختلفة، بميزانية سنوية في حدود 1.4 مليار دولار.

وبعد مفاوضات صعبة مُستمرة منذ 2014، بين الحكومة التي تطالب بخروج متدرج للبعثة بحجة “استقرار” الأوضاع، أقر مجلس الأمن الدولي، الأيام الماضية، خفض المكون العسكري للبعثة بنسبة 44%، وتقليص المكون الشرطي بنسبة 30%.
ومنذ 2003، تقاتل ثلاث حركات مسلحة في دارفور ضد الحكومة السودانية؛ ما خلف 300 ألف قتيل، ونحو 2.5 مليون مشرد من أصل سبعة ملايين نسمة، وفق الأمم المتحدة، بينما تقول الخرطوم إن عدد القتلى لا يتجاوز 10 آلاف.

رأى اليوم

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*