حول لقاء الحبيب الإمام الصادق المهدي بالصحفيين في الملازمين اليوم

الإمام الصادق المهدي في برنامج مصر في يوم
دولة الحبيب الإمام الصادق المهدي حفظه الله ورعاه رئيس حزب الأمة القومي وإمام أنصار الله ورئيس الوزراء الشرعي والمنتخب للسودان وعضو مجلس التنسيق الرئاسي لقوى نداء السودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو نادي مادريد للحكماء الديمقراطيين والمفكر السياسي والإسلامي
دولة الحبيب الإمام الصادق المهدي حفظه الله ورعاه رئيس حزب الأمة القومي وإمام أنصار الله ورئيس الوزراء الشرعي والمنتخب للسودان وعضو مجلس التنسيق الرئاسي لقوى نداء السودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو نادي مادريد للحكماء الديمقراطيين والمفكر السياسي والإسلامي

 

 

 

الإثنين 20 مارس 2017

الملازميين..حسين سعد

الامام الصادق المهدي:سنرسل وفد من الامة لزيارة جوبا

كشف حزب الامة القومي عن شروعه في اقامة ورشة خاصة لجهة اغاثة الجنوب من المجاعة وخلق وحدة شعبية بين البلدين فضلا عن ارسال وفد رسمي لزيارة جوبا، وحدد الحزب تواريخ بعينها لجهة اكمال طواف زعيم الحزب علي بقية الاقاليم وقال زعيم الحزب الامام الصادق المهدي في لقاء محدود مع عدد من الصحفيين ان حزبه يخطط لاقامة ورشة خاصة لمناقشة سياسات حزبه للتعامل مع الاوضاع في جنوب السودان وارسال وفد رسمي من الحزب لزيارة جوبا واضاف المهدي سنطلق حملة تحت مسمي المبادرة السودانية الشعبية لاغاثة الجنوب الذي يعاني من نقص حاد في الغذاء،وقال الصادق ان بعض الجنوبيين الانفصاليين وصفوا في حديثهم معه خيارالتصويت للانفصال بالخطاء وان نتائجه كانت وخيمة، وأعتبر المهدي المناخ الحالي بالجيد لبناء علاقة جيدة مع الجنوب وقدر الامام قيمة التجارة بين دولتي السودان شمالا وجنوبا في العام بنحو اثنين مليار دولار،وقال المهدي ان الجنوب بحاجة عاجلة الي توفير مليون من الذرة لدعم المجاعة بالدولة الوليدة،الجدير بالذكر ان مدينة بورتسودان إستقبلت أمس الاول سفينة محملة بالحبوب لاغاثة اللاجئين من دولة جنوب السودان الي جانب النازحيين المتاثرين بالنزاع بدارفور ووقف القائم بالاعمال الامريكي استيفن كوستس، ومدير المعونة الامريكية جيف اشيلي ونائبة مديرة برنامج الفذاء العالمي مارغريت مالو وقفوا في ميناء بورتسودان علي تفريغ شحنة المساعدات البالغة اكثر من سبعة واربعون ألف طن. وردا علي سؤال الطواف بالولايات قال المهدي ان الهدف من زيارة الولايات الي جانب تفقد اعضاء الحزب والوقوف علي اخر الاستعدادات للمؤتمر القاعدية بالولايات تمهيدا للمؤتمر العام الثامن الذي ينتظر قيامه قريبا بالاضافة الي جعل النظام يشوف بعينه السند الشعبي الكبير للهجمة بالقوة الناعمة للتغيير،واوضح نحن نخطط للتأسيس الرابع لحزب الامة القومي الذي تأسس في العام 1945م ثم جاءت الفترة الثانية في لعام 1964م والثالثة في العام 1985م واشار الي ان زيارة الجزيرة ابا المقرر لها السابع والعشرون من الشهر الحالي تأتي بالتزامن مع ذكري شهداء الجزيرة ابا من قبل نظام المايوي ولفت الي انه سيزور النيل الابيض في السادس من ابريل القادم لافتتاح دار الحزب هناك بالاضافة الي زيارة كل من ولايات الشمالية والقضارف والابيض وسنار وقال انهم بصدد اقامة ورشة عمل لمراجعة الدستور والبرامج في فترة لاتتجاوز مابين شهران الي ثلاثة اشهر.واوضح الصادق ان الطواف علي الاقاليم بمثابة دعوة للتسامح وفض الاشتباكات الناجمة عن الصراعات القبلية وتابع (بعض القبائل صارت لها مليشيات وبعضها رفضت تسليم سلاحهها) وقال إنهم كونوا لجنة لاحتواء تلك الانفجارات القبلية الطاحنة) واضاف النظام فاقم من الانتماء الجهوي ولفت الي ان المؤتمر العام الثامن ينتظر ان يتبني هذه القضية ويصدرها حول توصيات عديدة وقال المهدي انه سيكتب مذكرة حول التأسيس الرابع لحزبه وبشأن لم الشمل والانقسامات في حزبه اوضح المهدي ان حزبه لم يعاني من انقسام سوي الانقسام الذي قام به مبارك الفاضل في العام 2001م بدعم من النظام والرئيس الليبي السابق معمر القذافي الذي كانت له علاقة مع الحزب الحاكم يريد المحاظفة عليها من خلال اشتراك الامة في الحكومة وتابع (مبارك حاول اختطاف الامة لكن حزبنا صمد امام ذلك ورفض المشاركة في الحكومة بقرار صدر في فبراير 2001م ) وقال الصادق ان هذا المعسكر في اشارة الي جناح مبارك انه انقسم الي سبع احزاب وبعضهم مشوا الي المؤتمر الوطني عديل بدل الوقوف في القيف بينما رجع اخرون الي الامة القومي مثل لهم بعلي حسن تاج الدين واخرين واوضح ان الحكومة تخلصت من مبارك بعد اتهامه بانه (لديه دريبات قش) مع الامريكان وقرنق ولفت الي ان الفاضل طلب من مجموعته تقديم استقالات جماعية وشكلوا لجنة للجلوس مع الحكومة بذات الشأن أسندت رأستها الي المرحوم الزهاوي ابراهيم مالك لكن الحكومة خيرتهم مابين الذهاب مع مبارك او البقاء في مناصبهم وردد (حينها خرنوا يديهم منه) واردف (هذه هي قصة الفتكك في الامة ) ولفت الي من اسمائهم بالمخرخين الذين رفضوا مخرجات المؤتمر العام السابع والذي يتراسه ادم مادبو وقال بضهم رجعوا الينا مثل الدومة ومجموعته وتبقي القليل مع مادبو ) واوضح الصادق ان ابراهيم الامين رفض مخرجات اجتماعات الهيئة المركزية واشار المهدي الي حزبه شكل لجنة لم الشمل برئاسة نائبه اللواء فضل الله برمة ناصر لمناقشة التيار العام وابراهيم الامين مشيرا الي ان اغلبيتهم رجعوا الي الحزب وتابع (اما الناس الانضموا الي الحكومة فدستور الامة يمنع ذلك وبعضهم الحكومة تشوش به علينا) واردف (هذه هي القصة وهذا الكلام لا اقوله اعتباطا بل هو موثق وقال ان مبارك وقع علي وثيقة الحوار وعبد الرحمن ابنه الذي يشارك في الحكومة لا يمثل الامة)

الامام الصادق المهدي: السودان لن يستقر حال تمزق الشعبية

أكد زعيم حزب الامة الامام الصادق المهدي عدم استقرار السودان حال تمزق وانقسام الحركة الشعبية وقال المهدي هناك من يراهن تفكك وتمزق الشعبية وتابع (هذا مؤذي للسودان) وشدد تفكك المعارضة ليست في مصلحة السودان واضاف الصادق ان الخلاف الحالي بين الحلو وعقار وعرمان ليست بالامر الجديد وقال انه سعمل بكل ما يملك لاحتواء الموقف واردف (هناك ناس شامتين) وقال النظام مسوؤلية كبيرة في ذلك بدلا من حديث الشماته وتوسيع رقعة الخلافات ودعا الحكومة بالاستجابة لاقامة حوار منتج باستحقاقاته بدلا من تشجيع الانقسامات وجدد استعدادهم لتقديم موقف موحد حال كفالة الحريات وضبط صلاحيات جهاز الامن والالتزام بخارطة الطريق وحول نداء السودان اوضح المهدي انه في اجتماعه بقوي النداء بالداخل عقب عودته دعا لاستمرار الهيكل التنفيذي الذي بداء العمل وقال المهدي ان استمرار النظام بشكل الحالي يفقد حوار الوثبة مصداقيته ويعرض القوي المنخرطة في الحوار للخطر وذلك بسبب تناقص الكيكة والقسمة الضيزي،ومؤكدا ثبات موقف حزبه الداعي للحوار المنتج ودمغ القوي السياسية المشاركة في الحوار بالترلات وتابع (الترلة ليست لها خيار اذا كان من يجرها تراكتور او شاحنة) واعتبر المهدي القوي الرافضة للحوار بالرومانسية والخيالية واضاف لاجل مصلحة السودان المطلوب تجنب اللغة التصعيدية الرومانسية وشدد نحن مع الحوار باستحقاقاته وقال ان قبول النظام بخارطة الطريق يمنحههم قوة ومصادقية لاقناع الرافضين واذا حصل العكس سيمنح هذا الموقف الرافضيين حجة علي وجاهة رؤيتهم الخاصة بعدم اضاعة الوقت مع الحكومة ووصف اطلاق سراح الاسري من قبل الحركة الشعبية واطلاق سراح المعتقليين من حركات دارفور من قبل الحكومة بالقيدوة وبادرة جيدة لكنها غير كافية وقلل المهدي من فرح وسرور الحكومة بخطوة الرفع الجزئ للعقوبات الامريكية وقال (هم فرحانيين برفع العقوبات وهذه الخطوة لها حقوق وواجبات) واردف (مامعروف يحصل شنو مع ترامب) واوضح ان النظام يريد التطبيع مع الاسرة الدولية دون الالتزام بخارطة الطريق وتابع (النظام يريد شراء جمل بقرش ونص وهذا غير ممكن كررها ضاحكا) وقال ان سياسة التمكين التي اتخذها النظام هي سياسة فاشلة اضرت بالبلاد وحول توتر العلاقات بين الخرطوم والقاهرة اشار المهدي الي النظام الحاكم في مصر يعتبر الاخوان المسلمون بانهم ارهابيين وفي الخرطوم ااخوان المسلمون اسياد بيت وتابع (هذا هو الاساس الجذري للازمة) واكد المهدي المشاكل ستظل موجودة فضلا عن وجود مشكلة حول سد النهضة.

الامام الصادق المهدي: ندعم تحالف المزارعين المطالب بزيادة سعر جوال القمح الي ٦٠٠ جنيه

اعلن الامام الصادق المهدي وقوفه التام خلف مطلب تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل الداعي لرفع سعر التركيز لشراء جوال القمح الي مبلغ (600) جنيه وقال الصادق ندعم المزارعين ومطلبهم عادل في ذلك وكان تحالف المزارعين قد اكد عدم تسليمه لمحصول القمح في الموسم الحالي باعلان الحكومة زيادة سعر التركيز للمحصول بمبلغ ٦٠٠ جنيه للجوال زنة ١٠٠ كيلو جرام واشار التحالف الي تضاعف تكلفة الانتاج بشكل كبير فضلا عن ارتفاع مدخلات الانتاج وثبات سعر التركيز لا اكثر من ثلاث سنوات بالرغم من الزيادة الكبيرة في السلع الاستهلاكية واتهم التحالف جهات قال انها تسعي لاخراج القمح من المشروع بالرغم من الانتاجية العالية التي حققها المشروع في الموسم الماضي واكد التحالف خروج المزارع من الموسم الصيفي الماضي صفر اليدين بسبب سوء الادارة وعدم تطهير القنوات وانخفاض المناسيب والري بالطلمبات