كلمة الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي في ورشة السياسات البديلة

دولة الحبيب الإمام الصادق المهدي حفظه الله ورعاه رئيس حزب الأمة القومي وإمام أنصار الله المنتخب ورئيس الوزراء الشرعي للسودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو نادي مادريد للحكماء الديمقراطيين والمفكر السياسي والإسلامي
دولة الحبيب الإمام الصادق المهدي حفظه الله ورعاه رئيس حزب الأمة القومي وإمام أنصار الله المنتخب ورئيس الوزراء الشرعي للسودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو نادي مادريد للحكماء الديمقراطيين والمفكر السياسي والإسلامي

بسم الله الرحمن الرحيم

ورشة عمل: تطوير خارطة طريق لمشروع سودان الغد

تنظمها لجنة السياسات البديلة

في الفترة 14-17 أكتوبر 2015

كلمة رئيس حزب الأمة القومي الإمام الصادق المهدي

الأخت رئيسة الجلسة الافتتاحية لورشة السياسات البديلة

أخوانى وأخواتى

السلام عليكم والرحمة وبعد،،

يطيب لى أن أرحب بهذه الورشة المنتظر من دراساتها أن تقدم عطاءاً جاداً وتوصيات بالسياسات البديلة للتيه الذى تعانى منه بلادنا.

إن القوة الناعمة، التعبير العالمي عن الجهاد المدنى، كانت من أهم وسائل تحقيق مطالب الشعوب المشروعة فى القرن العشرين:

Ø     فانطلاقاً من الرصد حققت القوة الناعمة انتصاراً على الإمبراطورية البريطانية، وكذلك الحال فى بلادنا، وتمدد التيار حتى تهاوت حصون الإمبريالية.

Ø     وانطلاقاً من تشيلى انتصر الشعب على الطغيان، ما فتح طريقاً لتحرير شعوب أمريكا اللاتينية من الطغاه.

Ø     وانطلاقاً من انتصار نقابة التضامن فى بولندا تصاعد الأمر حتى انهيار حائط برلين ثم انعتاق شرق أوروبا.

وفى بلادنا سن شعبنا سنة في أكتوبر 1964، وفي أبريل 1985 كانت سابقتين لحقت بهما ثورات الربيع العربى، وها هو شعبنا يضع بإرادة أهله اللبنات لقفزة جديدة من الظلام.. تراكمت خطى صعود فتوحات القوى الناعمة:

  • إعلان باريس فى أغسطس 2014م، ثم نداء السودان فى ديسمبر حقق توازن قوى جديد يضم قوى المركز والهامش.
  • حملة ارحل فى أبريل 2015 قدمت دليلاً واضحاً لعزلة النظام الحاكم.
  • انحاز الاتحاد الأفريقى لمطالب شعبنا المشروعة بقرار مجلس السلم والأمن الأفريقى رقم 539 لبنة ثالثة فى عمارة القوى الناعمة.
  • وتعرية لقاء العاشر من أكتوبر 2015م لبنة رابعة.

الواجب الوطنى الآن هو مواصلة خطوات القوى الناعمة حتى تبلغ كتلة حرجة ثمارها: إما حوار وطنى باستحقاقاته يحقق مطالب الشعب المشروعة، أو انتفاضة على سنة أكتوبر وأبريل.

نحن نعمل الآن بجد وإجتهاد لتحقيق وحدة قوى إعلان باريس، ونداء السودان، وكافة القوى المتطلعة للسلام العادل والتحول الديمقراطى.

هذه الوحدة المنشودة سوف تكون لبنة أخرى فى صرح القوى الناعمة، هذا الصرح الواعد تزيد جدواه عندما تستعد الوطنية السودانية بسياسات بديلة تنير طريق النظام الجديد.

ومعلوم أننا فى أكتوبر 1964 وفى أبريل 1985 قد أقدمنا على ما فعلناه دون إعداد السياسات البديلة.

وكذلك حال ثورات الربيع العربى ما جعل التحول فى كل تلك الحالات ناقصاً.

هذه الورشة طبعاً ليست تجمعاً حزبياً، بل تضم حزبيين وغير حزبيين يجمع بينهم إخلاصهم للوطن، وتأهليهم العلمي وتجاربهم. إن الحزب الذى يجمع بيننا هو حزب السودان الوطن الجامع.

باسم حزب الأمة القومي أعد بأن ندرس توصياتكم لاتخاذ القرار السياسى بشأنها، وأرجو أن تلتزم القوى السياسية الأخرى بذلك حتى يصير لنا رصيد من الدراسات يساهم فى بناء وطن السلام، والعدالة، والديمقراطية.

إن وجود سياسات بديلة مدروسة ومؤيدة سياسياً سوف يكون ذخيرة مضافة إلى ترسانة القوة الناعمة، وكسب مزيد من الثقة الشعبية فى المستقبل المنشود.

هذا مع أطيب تمنياتى لكم: حاضرين، ومحاضرين، ومحضّرين.

والسلام،،

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*