لمسات من ليلة تكريم الحبيب الإمام الصادق المهدي الثقافية بإستاد ودنوباوي

 

 

أمسية ثقافية وفنية إبداعية

إحتفال صالون الإبداع واللجنة القومية لإستقبال الإمام الصادق المهدي بعودة الحبيب الإمام لأرض الوطن

إستاد ود نوباوي بأمدرمان

السبت 18 فبراير 2017

شهدت البقعة أمسية حاشدة لها حضور من أهل السياسة والفن والثقافة إحتفاءاً بالحبيب الإمام الصادق المهدي حفظه الله ورعاه زعيم حزب الأمة القومي وإمام أنصار الله. وشارك في الأمسية فنانين وشعراء قدموا نغمات فنية متميزة وكلماتٍ حماسية صادقة من الشعر ورقصاتٌ وازياءٌ وألوانٌ من تراثنا الوطني المتنوع، فالسودان مُنفردٌ بتنوعه وثقافاته العديدة.

وفي ختام الأمسية خاض الناس في نفحاات من العلم والمعرفة وإستمعوا لكلمة الحبيب الإمام التي لمست في الفن والجمال والدين والسياسة والرياضة والثقافة. ولله الحمد كانت ليلة مليئة بالطرب والإبداع والجمال والإستنارة. وقد اقيمت الأمسية في إستاد ودنوباوي تكريماً للرجل المُهذب والمعذب صاحب مكارم الأخلاق والعفة والإنسانية والجمال والتواضع، جعله الله شُعلة مُضيئة من الإستنارة والإجتهاد والعطاء في شتى المجالات السياسية منها والفكرية والأدبية والإسلامية والإنسانية والتي غابت عن كثيرٌ من صفات بعض البشر اليوم، بحرٌ من العلمُ والمعرفة. الحبيب الإمام الصادق المهدي شخصيه سودانيه لها وزنها الثقيل محلياً وإقليمياً وعالمياً وبكل المقايس، اليوم كُرم من قبل صالون الإبداع واللجنة القومية لإستقباله فرحتاً وإحتفاءً به.

إنه تكريمٌ له وللجهد والعمل العظيم الذي قام ويقوم به وللمعاني التي يمثلها ويسعى لتحقيقها وفقه الله وحفظه ورعاه بعنايته التامة لنا وللوطن وللأمة الإسلامية والعالم اجمعه جزاه الله خير جزاء وحُسن الثواب ونفع به الناس وحقق له كل ما يتمناه وما يسعى له… اللهم أمين يا رب العالمين.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*