نادي مدريد يفتتح منتدى حول مكافحة التطرف في تونس

دولة الحبيب الإمام الصادق المهدي حفظه الله ورعاه رئيس حزب الأمة القومي وإمام أنصار الله ورئيس الوزراء الشرعي والمنتخب للسودان وعضو مجلس التنسيق الرئاسي لقوى نداء السودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو اللجنة التنفيذية لنادي مادريد للحكماء والرؤساء السابقين المنتخبين ديمقراطياً والمفكر السياسي والإسلامي

 

 

 

كتب فرانسيسكو أندري بي على حسابه في تويتر: الإمام الصادق المهدي: “يجب على أى دين أن يستجيب بشكل إيجابي لحقوق الإنسان”

Francisco Andres P tweeted on his Twitter account: Imam Sadiq Al Mahdi: “Any religion should respond positively to human rights agenda”

تقرير صحفي من صحف EFE و La Vanguardia حول فعالية نادي مدريد التي شارك فيها الحبيب الإمام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي ورئيس الوزراء الشرعي والمنتخب في السودان وعضو اللجنة التنفيذية لنادي مدريد للحكماء والرؤساء السابقين المنتخبين ديمقراطياً في تونس في الفترة ما بين 2 – 5 مايو 2017:

Túnez, 4 may 2017

Club de Madrid inaugura en Túnez un foro sobre la lucha contra el yihadismo

Expertos, líderes de la sociedad civil y de la defensa de los derechos humanos y exjefes de Gobierno se reunieron hoy en Túnez en un foro organizado por el Club de Madrid para buscar vías que prevengan el extremismo violento.

Bajo el título “Líderes que cuentan una historia diferente”, el acto congrega a políticos como el exprimer ministro de Sudán (1966-1967 y 1986-1989), Sadig Al Mahdi; su colega rumano Petre Roman ( 1989-1991) y los tunecinos Hamadi Jebali (2011-2013) y Mehdi Jomaa (2014).

En su discurso de apertura, el político sudanés expresó su deseo de que el encuentro, que concluirá el viernes, desate “un diálogo sincero” en un contexto en el que el extremismo árabe e islámico ha aumentado y “va acompañado de numerosos actos terroristas”.

“En la actualidad hay más vínculos establecidos entre diferentes razas y creencias, y en la región MENA (Oriente Medio y Norte de África) los Estados-nación están más débiles porque existe un problema de legitimidad que es aprovechado por los que defienden el advenimiento del ‘califato’ como forma de gobernar”, afirmó.

“Por ello, es prioritario que ese Estado moderno pueda ser viable, una situación que se da cuando hay comunicación e intereses comunes con la sociedad y un desarrollo económico viable y adecuado”, subrayó.

Al hilo de este argumento, el exgobernante sudanés se mostró muy crítico y decepcionado con las llamadas “primaveras árabes”, que, en su opinión, no han producido esa revolución cultural y social que debía responder a las ambiciones de los alzados.

En particular, alertó, “no ha resuelto el problema laboral. Mientras que un 70 por ciento de los jóvenes es ahora más culto, representan el doble en los índices del paro, componiendo un vivero para los extremismos”.

Argumentó que “aún no se han digerido las nuevas formas modernas de vida y ya encontramos que tanto los talibanes como el ISIS (Estado Islámico) o Al Qaeda buscan un nuevo orden basado en principios religiosos del Islam”.

“El problema es que siempre ha sido difícil, y no sólo para el Estado, protegerse contra este tipo de revoluciones reaccionarias” agregó antes de insistir en que el aumento del extremismo está vinculado a factores tribales y religiosos

En el caso de los talibanes, agregó, “siguen teniendo apoyo tribal, mientras que Al Qaeda continua su desarrollo basándose en que hay una guerra contra el Islam”.

La solución al problema de la violencia extremista pasa por “la necesidad de una reforma social y un cambio social que actúe de base en la que puedan apoyarse los Estados en la lucha contra los extremismos”, concluyó.

El exprimer ministro rumano, por su parte, centró su intervención en las deficiencias de comunicación que profundizan la incomprensión entre culturas y consideró que el discurso “es débil” cuando se dirige a los países árabes.

Asimismo, defendió que “el ISIS o Al Qaeda han demostrado una gran capacidad de comunicación. Combatir (ahora) pasa por saber comunicar”.

En este contexto, Roman defendió “la necesidad de establecer un partenariado con el mundo árabe basado en un diálogo franco y directo de comunicación limpia contra los terroristas, que se aprovechan de esos errores de comunicación”.

“El papel de la educación es fundamental” en la lucha contra los extremismos, recalcó.

El foro, similar a los que el Club de Madrid ha realizado recientemente en Nigeria y El Líbano, concluirá este viernes con la intervención de los exprimeros ministros tunecinos y la presentación de las conclusiones.

EFE/Lavanguardia

*******

Tunis – Thursday 4 May 2017

Club de Madrid opens a forum on the fight against extremism in Tunisia

Experts, civil society and human rights leaders and former government officials met in Tunis today at a forum organized by the Club of Madrid to look for ways to prevent violent extremism.

Under the title “Leaders Telling a Different Story,” the event brings together politicians such as the former Sudanese Prime minister (1966-1967 and 1986-1989), Sadig Al Mahdi; His Romanian colleague Petre Roman (1989-1991) and the Tunisians Hamadi Jebali (2011-2013) and Mehdi Jomaa (2014).

In his opening speech, the Sudanese politician expressed his hope that the meeting, which will conclude on Friday, unleash “a sincere dialogue” in a context in which Arab and Islamic extremism has increased and “is accompanied by numerous terrorist acts” .

“There are now more established links between different races and beliefs, and in MENA (Middle East and North Africa) the nation-states are weaker because there is a problem of legitimacy that is exploited by those who defend the advent of ‘Caliphate’ as a way of governing, “he said.

“Therefore, it is a priority that this modern state can be viable, a situation that occurs when there is communication and common interests with society and a viable and adequate economic development,” he said.

In line with this argument, the Sudanese ex-governor was very critical and disappointed with the so-called “Arab spring”, which, in his opinion, have not produced that cultural and social revolution that had to respond to the ambitions of the rebels.

In particular, he warned, “it has not solved the labor problem. While 70 percent of young people are now more educated, they represent twice as many unemployment rates as compose a nursery for extremism.”

He argued that “new modern forms of life have not yet been digested and we have already found that both the Taliban and the ISIS (Islamic State) or Al Qaeda seek a new order based on religious principles of Islam.”

“The problem is that it has always been difficult, and not just for the state, to protect itself against this kind of reactionary revolutions,” he added, before insisting that the rise of extremism is linked to tribal and religious factors

In the case of the Taliban, he added, “they continue to have tribal support, while Al Qaeda continues its development on the basis of a war against Islam.”

The solution to the problem of extremist violence is “the need for social reform and social change to be the basis on which States can rely on the fight against extremism,” he concluded.

The Romanian prime minister, for his part, focused his intervention on the communication deficiencies that deepen the incomprehension between cultures and considered that the discourse “is weak” when it addresses the Arab countries.

He also defended that “ISIS or Al Qaeda have demonstrated a great capacity for communication. To fight (now) is to know how to communicate.”

In this context, Roman defended “the need to establish a partnership with the Arab world based on frank and direct dialogue of clean communication against terrorists, who take advantage of these communication errors.”

“The role of education is fundamental” in the fight against extremism, he stressed.

The forum, similar to what the Club of Madrid has done recently in Nigeria and Lebanon, will conclude Friday with the intervention of former Tunisian ministers and the presentation of the conclusions.

Lavanguardia/EFE

 

 

*******

تونس – الخميس 4 مايو 2017

نادي مدريد يفتتح منتدى حول مكافحة التطرف في تونس

اجتمع خبراء من المجتمع المدني وقادة حقوق الإنسان ومسؤولون حكوميون سابقون في تونس اليوم في منتدى نظمه نادي مدريد للبحث عن سبل لمنع التطرف العنيف.

تحت عنوان “القادة الذين يروون قصة مختلفة”، جمعت الفعالية بين السياسيين مثل رئيس الوزراء السوداني السابق (1966-1967 و 1986-1989) الإمام الصادق المهدي، ورئيس الوزراء الروماني السابق بيتر رومان (1989-1991) ورؤساء الوزراء التونسيين السابقين حمادي الجبالي (2011-2013) ومهدي جمعة (2014).

واعرب السياسى السودانى فى كلمته الافتتاحية عن أمله فى أن يعلن الاجتماع الذى سيختتم اعماله يوم الجمعة “حواراً مخلصاً” فى سياق تزايد فيه التطرف العربى والاسلامي و “يرافقه العديد من الاعمال الارهابية”.

“هناك الآن روابط أكثر رسوخاً بين مختلف الأعراق والمعتقدات، وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (الشرق الأوسط وشمال أفريقيا) الدول القومية أضعف لأن هناك مشكلة شرعية يستغلها أولئك الذين يدافعون عن ظهور الخلافة كطريقة للحكم “.

وقال “لذلك، من الاولوية أن تكون هذه الدولة الحديثة قابلة للحياة، وهى حالة تحدث عندما يكون هناك اتصال ومصالح مشتركة مع المجتمع، وتنمية اقتصادية قابلة للحياة وكافية”.

وتمشياً مع هذه الحجة، كان الحاكم السابق السوداني عبر عن خيبة أمله إزاء ما يسمى “الربيع العربي”، الذي، في رأيه، لم ينتج ثورة ثقافية واجتماعية وكان عليها أن تستجيب لطموحات الثوار .

وعلى وجه الخصوص، حذر من أنه “لم يحل مشكلة العمل، في حين أن 70 في المائة من الشباب أصبحوا الآن أكثر تعليما، فإنهم يمثلون ضعف معدلات البطالة التي تشكل حضانة للتطرف”.

وقال إن “أشكال الحياة الحديثة لم يتم هضمها بعد، وقد وجدنا بالفعل أن كل من طالبان وداعش أو تنظيم القاعدة يسعون إلى نظام جديد يقوم على مبادئ دينية للإسلام”.

واضاف “ان المشكلة هي انه كان من الصعب دائما وليس للدولة وحدها ان تحمي نفسها من هذا النوع من الثورات الرجعية” قبل ان تصر على ان تصاعد التطرف مرتبط بالعوامل القبلية والدينية

واضاف انه في حالة طالبان “ما زالوا يحظون بدعم القبائل، في حين تواصل القاعدة تنميتها على اساس حرب ضد الاسلام”.

وقال إن حل مشكلة العنف المتطرف هو “الحاجة إلى الإصلاح الاجتماعي والتغيير الاجتماعي ليكون الأساس الذي يمكن للدول أن تعتمد عليه في مكافحة التطرف”.

وركز رئيس الوزراء الروماني من جانبه على أوجه القصور في الاتصالات التي تعمق الفهم بين الثقافات واعتبرت أن الخطاب “ضعيف” عندما يتناول الدول العربية.

كما دافع عن أن “داعش أو القاعدة قد أثبتوا قدرة كبيرة على التواصل، فالقتال (الآن) هو معرفة كيفية التواصل”.

وفي هذا السياق، دافع رومان عن “ضرورة إقامة شراكة مع العالم العربي على أساس حوار صريح ومباشر للاتصال النظيف ضد الإرهابيين الذين يستغلون هذه الأخطاء في التواصل”.

وشدد على أن “دور التعليم أساسي” في مكافحة التطرف.

وسيختتم المنتدى، على غرار ما فعله نادي مدريد مؤخرا في نيجيريا ولبنان، يوم الجمعة بتدخل الوزراء التونسيين السابقين وعرض الاستنتاجات.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*