The Sudan Call Forces Position on Addis Ababa Preparatory Meeting

The Sudan Call Forces Position on Addis Ababa Preparatory Meeting

***

 Expressing its deep gratitude to the Federal Republic of Germany and its Ministry of Foreign Affairs for its support to the people of Sudan and its effort to reach a comprehensive peaceful settlement; furthermore appreciates the effort of the Berghof Foundation and the Stiftung Wissenchaftund Politik for facilitating this important initiative; Reiterating its willingness to work with the Federal Republic of Germany to achieve a just peace and democracy in Sudan; Mindful of the regional and international resolutions stating in clear terms that the Sudan government should end wars and violations of human rights and to democratize through a National Constitutional Process;

موقف قوى نداء السودان حول اجتماع أديس أبابا التحضيري

 ***

تعبر عن شكرها العميق لحكومة الجمهورية الفدرالية الألمانية ووزارة خارجيتها لدعمها لأهل السودان، ومجهوداتها للوصول لتسوية سلمية شاملة، علاوة على تقديرها لمجهودات منظمتي بيركوف فاونديشن واستيفتنق بوليتك للقيام بتسهيل هذه المبادرة المهمة،

وتؤكد على رغبتها في العمل مع جمهورية ألمانيا الفيدرالية لتحقيق سلام عادل وديمقراطية في السودان،

وتستحضر القرارات الإقليمية والدولية التي تنص بعبارات واضحة على أن الحكومة السودانية عليها إنهاء الحروب وانتهاكات حقوق الإنسان والانتقال للديمقراطية عبر عملية دستورية قومية،

وتدرك حقيقة أن مجهودات الآلية التنفيذية رفيعة المستوى التابعة للاتحاد الافريقي والمبادرة الألمانية لإعادة الحوار الوطني لمساره المطلوب، ربما كانت الفرصة الأخيرة لتوجيه المسار باتجاه حل سلمي شامل، وأن الفشل في عقد الحوار الوطني سوف يقود لسيناريوهات أخرى مكلفة، تعمل قوى نداء السودان جاهدة لتفاديها،

وتصمم على المضي في العمل معاً لتحقيق الشمول، وخلق دولة مدنية ديمقراطية تبنى على سيادة حكم القانون، والمساواة في المواطنة والحكم الراشد، توفر للجميع الأمن وفرص التنمية الاقتصادية المنصفة والعدالة الاجتماعية.

وتعي بأن الحكومة السودانية لم تكن جادة بشأن الحوار الوطني الدستوري السوداني، وعلى العكس تماماً تسعي لإقامة انتخابات نظام الحزب الواحد، و تستمر في قصف المدنيين وترفض فتح الممرات لتقديم العون الإنساني للمتضررين، وتعتقل قادة المعارضة والناشطين، وتضيق علي الإعلام، وفوق كل ذاك تضيق الفرص على الحوار القومي الدستوري.

فإن قوى نداء السودان التي التقت في الفترة من ٢٤ الي ٢٧ فبراير ببرلين بدعوة من الحكومة الألمانية، تعلن الآتي :

١/ تؤكد على دعمها الكامل لقرار الاتحاد الافريقي في اجتماعه رقم ٤٥٦ الصادر بتاريخ ١٢ سبتمبر ٢٠١٤

٢/ تعبر عن استعدادها للمشاركة الفاعلة في الاجتماع التحضيري لمؤتمر الحوار القومي الدستوري الذي ينعقد في مقر الاتحاد الافريقي بأديس ابابا، اذا تمت الدعوة له من قبل الآلية رفيعة المستوي، وذلك لبناء الأساس لعملية ذات مصداقية، شفافة، جامعة، وشاملة، للاتفاق على متطلبات تهيئة المناخ التي يجب تنفيذها قبل بدء الحوار القومي الدستوري.

٣/ تذكر إيمانها القوي بأن الحوار الدستوري الجامع والشامل والتفاوض هي السبل الأفضل للحلول السلمية للنزاعات في السودان التي تحقق طموحات السودانيين في سلام عادل وديمقراطية ومواطنة متساوية.

4/ إن على حكومة السودان، وبناء على الفقرة رقم ١٥ من قرار الاتحاد الأفريقي في اجتماعه رقم 456، القيام بمتطلبات بناء الثقة لخلق بيئة مواتية ضرورية لإنجاح الحوار القومي الدستوري مما يتضمن، ولا ينحصر على، الإجراءات التالية :

* وقف كل الترتيبات الجارية للانتخابات خاصة الانتخابات الرئاسية.

* اطلاق سراح كل المعتقلين السياسين، والأشخاص المعتقلين أو المحكومين بسبب الحروب.

* تبادل أسرى الحروب.

* الوقف الفوري لمحاكمة ومضايقة المعارضين السياسيين.

* إجراء تحقيق محايد وشفاف وذي معنى حول أحداث تابت وأحداث سبتمبر ٢٠١٣م.

* وقف كل العمليات العسكرية والعنف علي المدنيين وفي مواجهة النشاطات السياسية السلمية.

* تقديم الحماية اللازمة للمدنيين

* احترام حقوق الانسان والحريات الاساسية.

* إلغاء كل القوانين المقيدة للحريات.

* إلغاء التعديلات الدستورية الأخيرة.

* القبول بترتيبات انتقالية بِما فيها القبول بحكومة قوميه انتقالية.

5/ إننا نسعى لخلق عملية حوار قومي دستوري ذات مصداقية وشفافة وجامعة وحرة وعادلة وذلك بالتأكيد على أن الاجتماع التحضيري لمؤتمر الحوار القومي الدستوري سوف يضع أولويات النقاش حول :

١/ مخاطبة الأوضاع الانسانية في مناطق الحرب

٢/ وقف الحرب ومخاطبة أسبابها الجذرية وذلك عبر صيغة عملية سلام موحدة بمسارين التي قدمتها آلية الاتحاد الافريقي رفيعة المستوي، واعتبارها أولوية.

٣/ إنشاء منهج ابتدار الحوار القومي الدستوري.

6/ إن قوى نداء السودان سوف تقدم موقفها الموحد من خلال عملية الحوار القومي الدستوري.

7/ وسوف تسعى للتأكيد على الشمول وعلى مشاركة كافة أهل الشأن في الاجتماعات التحضيرية للمؤتمر القومي الدستوري الشامل دعماً لهدف الوصول لإجماع قومي.

8/ وسوف يكون من الصعب تخيل مشاركة قوى نداء السودان في الاجتماع التحضيري بدون إطلاق سراح قادتها المعتقلين الآن من قبل حكومة السودان، تحديدا فاروق أبو عيسى، ود. أمين مكي مدني، وفرح العقار.

9/ إن الجبهة الثورية السودانية وحزب الأمة القومي سوف يمثلان قوى نداء السودن في الاجتماع التحضيري لتحقيق الأهداف التي وضعتها قيادة نداء السودان في اجتماعها المنعقد في برلين.

 الموقعون:

الإمام الصادق المهدي، رئيس حزب الأمة القومي

 مالك عقار، رئيس الجبهة الثورية السودانية

 محمد مختار الخطيب، قوى الإجماع الوطني

 بابكر أحمد الحسن، مبادرة المجتمع المدني.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*