الحبيب الإمام الصادق المهدي يدعو لاتفاق سلام عادل وشامل يُنهي الحرب بالبلاد

سماحة دولة الحبيب الإمام الصادق المهدي حفظه الله ورعاه رئيس حزب الأمة القومي وإمام أنصار الله ورئيس الوزراء الشرعي والمنتخب للسودان وعضو مجلس التنسيق الرئاسي لقوى نداء السودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو اللجنة التنفيذية لنادي مدريد للحكماء والرؤساء السابقين المنتخبين ديمقراطياً والمفكر السياسي والإسلامي

 

 

 

الحبيب الإمام الصادق المهدي: الحلول العسكرية لم تفضِ إلا لمزيداً من الاقتتال

الإثنين 19 يونيو 2017

دعا زعيم حزب الأمة القومي، الحبيب الإمام الصادق المهدي حفظه الله ورعاه إلى ضرورة التوصل إلى اتفاق سلام شامل ينهي حالة النزاع والحرب الدائرة في مناطق مختلفة من البلاد. وأشار سماحته إلى أن كل التجارب في العالم أثبتت أن الحلول العسكرية لم تفضِ إلا لمزيداً من الإقتتال. وأوضح الحبيب الإمام الصادق المهدي خلال الإفطار الذي نظمه الاتحاد العام للطلاب السودانيين، بمنزله بأم درمان ضمن مبادرة تواصل، أن الخيار الأفضل هو التوصل للسلام والتوافق والتراضي بين مكونات المجتمع المختلفة.

وأكد أن التشاور مع أهل السودان حول القضايا دون الانفراد بالرأي يدعم عملية الاستقرار وتطور البلاد في مجالاتها السياسية والاقتصادية، داعياً لتوريث الطلاب آلية لحكم البلاد بنظم مشاركات تقوم على المشاركة لا المغالبة.

وشدّد الحبيب الإمام الصادق المهدي على ضرورة الشفافية وسيادة حكم القانون وتوريث قدسية الحقوق وتركيبها وأقلمتها حسب الثقافة الإسلامية بتحريك الحواضن بإجراءات تحميها.

توريث الطلاب

 حث الحبيب الإمام الصادق المهدي الطلاب على التواصل بين مختلف الكيانات الطلابية والأجيال السابقة المتقدمة في السن للاستفادة من الخبرات واستنهاض همم الشيوخ والحرص على توريث طلاب السودان إرثاً يقوم على الديمقراطية وحقوق الإنسان. وأضاف رئيس حزب الأمة القومي “منظومة حقوق الإنسان العالمية تقوم على أسس الكرامة والحرية والعدالة والمساواة”.

سماحة دولة الحبيب الإمام الصادق المهدي حفظه الله ورعاه رئيس حزب الأمة القومي وإمام أنصار الله ورئيس الوزراء الشرعي والمنتخب للسودان وعضو مجلس التنسيق الرئاسي لقوى نداء السودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو اللجنة التنفيذية لنادي مدريد للحكماء والرؤساء السابقين المنتخبين ديمقراطياً والمفكر السياسي والإسلامي

 

 

 

وقام الإتحاد بتكريم الحبيب الإمام الصادق المهدي حفظه الله ورعاه لمجهوداته الكبيرة في الحركة الوطنية.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*