المهدى يرتب للقاء ممثلى المناصير فى الدامر اليوم

سماحة دولة الحبيب الإمام الصادق المهدي حفظه الله ورعاه رئيس حزب الأمة القومي وإمام أنصار الله ورئيس الوزراء الشرعي والمنتخب للسودان وعضو مجلس التنسيق الرئاسي لقوى نداء السودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو اللجنة التنفيذية لنادي مدريد للحكماء والرؤساء السابقين المنتخبين ديمقراطياً والمفكر السياسي والإسلامي

الخرطوم :— تترقب الأنظار اليوم زيارة لزعيم حزب الأمة القومي المعارض الصادق المهدي إلى ولاية نهر النيل على راس وفد عال المستوى من قيادات حزبه للقاء ممثلى لجنة المناصير المعتصمين قبالة مبنى الحكومة فى الدامر.

ويعتصم المتضررين من انشاء سد مروي لمدة تزيد عن الشهرين مطالبين بتعويضات عادلة عن مناطقهم التى غمرتها المياه منذ ما يربو عن العامين بعد تشيد السد.

وقال بيان عن مكتب المهدي أن لقاءه بممثلي المناصير يأتي في إطار إهتمامه بالقضية والإستماع لكل الأطراف لإيجاد حل عادل حيث سبق له أن إلتقى والي نهر النيل الفريق الهادي عبد الله ووزير الدولة بوزارة السدود أسامة عبدالله.

وكانت السلطات الامنية منعت وفدا من احزاب المعارضة بينهم مريم الصادق المهدى الجمعة الماضية من الوصول الى مدينة الدامر للتضامن مع معتصمى المناصير . وتتهم الحكومة المعارضة بمحاولة توظيف قضية مطلبية في خدمة أجندتها السياسية وابلغتهم ان القضية ليست سياسية حتى يتضامن معها ممثلي الأحزاب.

واستبق الوالى زيارة المهدى بلقاء النائب الأول للرئيس السودانى على عثمان محمد طه وبحث معه وسائل حل قضية المناصير ،وقال الوالي للصحفيين ” أطلعت النائب الأول على مجريات قضية أصحاب الخيار المحلى من أبناء المناصير والتى تم الإتفاق بشأنها على حل القضية وجهود الولاية فى هذا الصدد بعد تكليف الولاية بحل القضية “.

سودان تربيون