بيان صحفي حول اتهام الرئيس البشير بأن إعلان باريس بوساطة إسرائيلية

4\12\2014م

بيان صحافي

إبراهيم علي إبراهيم

مدير المكتب

سئل الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي عن اتهامات البشير بأن (إعلان باريس) بوساطة إسرائيلية، وأنه اتفاق غطاء لتدبير عسكري للزحف عبر الفاشر للخرطوم.

 قال الإمام: هذا “كذب كذب” وبما أنه كذب دليل على اتهام جائر، وأن حزب الأمة سيرفع قضية “إشانة سمعة”.

ولكن الإمام شخصياً قال إنه يطالب بلجنة تقصي حقائق مكونة من نفس رجالات النظام وهم: السيد وزير العدل، والسيد وزير الخارجية، ورئيس هيئة الأركان فريق أول ركن مصطفى عثمان العبيد. علماً بأنه قال ليس لديه أية علاقة شخصية مع هؤلاء ولم يقابل إلا واحداً منهم في حياته، مع ذلك أسند إليهم هذه المهمة بحكم مناصبهم ويتوقع أنهم سوف يتحروا الحقيقة لأنه لا يوجد في الأصل أي شيء يدل على صحة تلك الاتهامات الباطلة، والإمام سيقبل نتائج التحقيق، وإذا صح لديهم أن هذه الاتهامات باطلة فعليهم أن يعلنوا ذلك، وعلى صاحب هذه الاتهامات أن يعتذر اعتذاراً علنياَ عن اتهامه للآخرين بالباطل.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*