كلمة الحبيب الإمام الصادق المهدي في المؤتمر العام الاول لحزب الامة القومي فرع كندا

الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار المنتخب ورئيس الوزراء الشرعي للسودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو نادي مادريد للحكماء الديمقراطيين والمفكر السياسي والإسلامي
الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار المنتخب ورئيس الوزراء الشرعي للسودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو نادي مادريد للحكماء الديمقراطيين والمفكر السياسي والإسلامي

بسم الله الرحمن الرحيم

اخواني واخواتي

ابنائي وبناتي

السلام عليكم

ارحب بأعضاء المؤتمر العام الاول لحزب الامة القومي فرع كندا ومن يشاركنا هذا الاجتماع من القوي السياسية السودانية كلها كذلك القوي المدنية وكذلك ممثلي الحكومة الكندية . ارحب بهم جميعا وأود ان أقول لهم في هذه المناسبة العظيمة نحن الان نحمل هدفا واضحا واحدا هو ضرورة ازالة هذا النظام الغاشم في السودان ،الذي مزق البلاد وقام بكل الموبقات وصار مطاردا للمحكمة الجنائية الدولية وصار هدفا لعقوبات اقتصادية وعزلة داخلية وخارجية.

وقد نجح شعبنا نجاحا باهرا في حملة ارحل التي عرَّت النظام وجعلت انتخاباته الاخيرة انتخابات فارغة دلت بعبقرية الشعب السوداني بصورة لم تسمح للامن ان يبطش بأحد ،بصورة هادئة دلت علي عزلة هذا النظام وتطلع الشعب السوداني كله الي سلام عادل شامل وتحول ديمقراطي كامل.

نحن انشاء الله سنواصل بعد ارحل الان شعارات في نفس الدرب نحو الإضراب العام ،اعتصم ،اضرب وانتفض حتي يتحقق للشعب السوداني هدفه. وطبعا لكم جميعا أهل السودان في المهجر دورا مهم لان السودان الان يكاد يكون ثلث السودان خارج السودان ،هذا الثلث الذي غادر البلاد ٩٠٪ منهم غادروا البلاد في عهد هذا النظام ، ولا شك أنكم في هذا المهجر سوف تكتسبون خبرات، اتصالات ، مواقع وكفاءات يستفيد منها سودان المستقبل حتي يجري بناء الوطن في ظل السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل . وانا اهيب بكم ان تنظموا انفسكم بصورة واضحة وان تتناسوا الخلافات الحزبية لنكون جميعا حزب السودان الذي يعمل علي بناء الوطن السوداني في ظل السلام العادل الشامل السودان العريض الذي يري فيه كل أهل السودان صورتهم الحقيقية ويشاركوا فيه عبر الديمقراطية والحريّة والعدالة الاجتماعية . انا ارجوا ان يوفق الله هذا المؤتمر لتنظيم صفوفنا هناك ولتنظيم كافة صفوف القوي السياسية السودانية لأننا نحب جميعا الان ان ننطلق من مفهوم حزب السودان وهدفنا يكون توحيد كل قوي المستقبل الوطني لبناء الوطن في ظل السلام والديمقراطية .

ارجوا لكم التوفيق والسداد وارجوا ان أتمكن يوما ما ان ازوركم لأستمع منكم وتستمعوا مني حتي تكتمل الصورة لنا جميعا ، وانا اتطلع لهذا الاجتماع البكر هذا الموتمر البكر ان يتصل وان يقوم بواجبه في المهمة الوطنية حتي نزيل هذا النظام ونقيم نظاما ديمقراطيا يوفر للسودان العدالة ، السلام والحريّة

والسلام عليكم ورحمة الله تعالي وبركاته

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*