المهدي يخشى انزلاقا أمنيا

الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار المنتخب ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان
الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار المنتخب ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان

حذر زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي من خطورة دخول البلاد في نفق أمني خطير خاصة بعد الاعتداء على عثمان ميرغني.

 وقال المهدى الذى حضر افطار الصحفيين بمعية والي الخرطوم ونائب الرئيس إن الوضع في السودان بات ينذر بخطر ينزف دماً على حاملي الأقلام.

 وطالب أجهزة الدولة بسرعة القبض على الجناة الذين اعتدوا على رئيس تحرير صحفية “التيار” وتسليمهم للعدالة، وشدد على ضرورة انزال أقصى درجات العقاب فى مواجهة الجناة حتى يتأكد الجميع من أن القانون لا يؤخذ بالقوة.

 ولفت المهدي إلى أن المعتدين عمدوا إلى بعث رسائل لكل من يخالفهم الرأي أن مصيره سيكون مماثل لعثمان ميرغني، منوها الى أهمية ان تصبح جميع أجهزة الإعلام قومية لضمان خروجها من سيطرة الحزب الواحد لتصبح موهلة لحمل أمانة الأمة الإعلامية.

 ونبه زعيم حزب الأمة إلى ضرورة إشراك الصحافة والصحفيين فى عملية الحوار الوطني، وطالب الصحفيين بتكوين جسم موحد يشارك باسمهم في الحوار.

 مختطف من تقرير لسودان تريبيون

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*