بيان حول لقاء الحبيب الإمام الصادق المهدي بوفد من جمعية الإخوة السودانية الفلسطينية والجالية الفلسطينية

سماحة دولة الحبيب الإمام الصادق المهدي حفظه الله ورعاه رئيس حزب الأمة القومي وإمام أنصار الله ورئيس الوزراء الشرعي والمنتخب للسودان وعضو مجلس التنسيق الرئاسي لقوى نداء السودان ورئيس المنتدى العالمي للوسطية والفائز بجائزة قوسي للسلام لعام 2013 وعضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو اللجنة التنفيذية لنادي مدريد للحكماء والرؤساء السابقين المنتخبين ديمقراطياً والمفكر السياسي والإسلامي

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صحافي

إلتقى الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي صباح اليوم الخميس 24/8/2017 بوفد من جمعية الإخوة السودانية الفلسطينية والجالية الفلسطينية ، عبر الوفد عن بالغ الأسف والإستهجان لما صدر من وزير الإستثمار السيد مبارك الفاضل المهدي من تصريحات تحريضية وعنصرية ضد الشعب الفلسطيني وضد حماس ومقاومتها الباسلة وإن هذه التصريحات غريبة عن قيم ومبادئ الشعب السوداني المحب لفلسطين والداعم للمقاومة.

رحب الإمام بالوفد موضحا لهم موقف السودان الواضح من القضية الفلسطينية والخلاف مع اسرائيل مصيري ولن يكون هناك تطبيع مع اسرائيل الأ بعد رد الحقوق لأصحابها حسب القرارات الدولية العالقة والسودان بلد الاأت الثلاثة وهذا التصريح والموقف مضاد للمصلحة الوطنية والثوابت الوطنية، وادان الإمام بأقوى العبارات ما صدر من وزير الإستثمار وعلى الشعب السوداني أن يعبر عن رفضه لهذه التصريحات كما يقيم حزب الأمة القومي ندوة كبرى بعنوان( رفض التطبيع مع إسرائيل) بدار حزب الأمة القومي شارع الموردة الزمان الاثنين 28/8/2017 الساعة الخامسة عصرا.

ابراهيم علي ابراهيم
مدير المكتب